في
الإثنين 23 ربيع الأول 1439 / 11 ديسمبر 2017

جديد الأخبار والمقالات

الأخبار والمقالات
مقالات
إنقاذ لبنان من هيمنة إيران!




إنقاذ لبنان من هيمنة إيران!
عبدالله الجميلي
جريدة المدينة

* قبل سنوات كنتُ في العزيزة (لُبْنَان) وفي عاصمتها (بيروت) أردتُ زيارة ما يُعرف بـ(الضاحية الجَنُوبِيّة) التي يُسيطر عليها (حِزْب الله)!

* بعض قائدي التاكسي الذين استوقفتهم كانوا يرفضون دخول تلك المنطقة، بعد عِدة محاولات، تلتها إغراءات، أَقَلّنِي أحدهم، وهناك كان الوضع يدعو للرِّيْبَة والخوف والعَجَب!

* فتلك الضاحية يستعمرها بالكامل (الحِزب) بكوادره العسكرية التي تلْبس السّواد، وصور (حسن نصر الله) وأسْيَاده في (طهران) تملأ المكان، أما السّاحة التي يُطِلُّ عليها (نصر الله) بأحاديثه وخطاباته فأشبه ما تكون بالثّكْنَة العسكرية المحصنة، تلك المنطقة مِن (بيروت) لا أَثر فيها أبداً للحكومة اللبنانية؛ فكل ما فيها يخضع ويتبع لـ(حِزْب الله)!

* من يومها أدركتُ بأن الشقيقة (لبنان) في أغلب مفاصلها محتلة ليس من (ذلك الحِزْب) بل من (إيران) باعتباره ذراعها وأداتها التي تنشر الطائفية والخراب في المنطقة العربية!

* نعم (دولة لبنان) أسيرة لـ(ملالي طهران) يعبثون بوحدتها وأمنها واستقرارها عبر مغامرات (حزب الله) العدائية والطائفيّة التي لا تقتصرعلى الدّاخِل بل قفزت خارج الحدود لتصِل عسكرياً إلى (سوريا، واليمن)، وإلى محاولة المَسَاس بأمن (البحرين والسعودية) عن طريق المؤامرات والدَّسَائِس.

* وهنا إذا كانت (إيران) لم تصنع شيئاً لـ(لبنان ولا لشعبه الطّيّب) إلا أن تمدّ (حزب الله) بالسلاح الذي يفرض به شخصيته وقراره على السياسة اللبنانية، وبه يهدد الأشقاء؛ فإن التاريخ يشهد بأن (المملكة العربية السعودية) كانت ولازالت الداعِم الأول للبنانيين شعباً وحكومة شرعية؛ فهي مَن بذلت الجهود الدبلوماسيّة لإيقاف الحرب الأهلية التي سفكت دماء اللبنانيين ومَزّقَت ودمرت وطنهم لسنَوات، فكان (اتفاق الطائف) الذي حمل المصالحة التاريخية عام 1989م، تلا ذلك دعم جهود الحكومة اللبنانية لبسط سيادتها على التراب اللبناني.

* رَافَقَ ذلك وما زال مساعدات اقتصادية بـ(مليارات الدولارات) من أجل إعمار لبنان، وإغاثة اللبنانيين، بل ولدعم الجيش اللبناني بمعدات عسكرية ترفع من كفاءته، وتجعله قادراً على مواجهة التحديات.

* (المملكة) فعلت ذلك انطلاقاً من منهجها الدائم في دعم العرب والمسلمين دون أنّ تَتَطَفّلٍ على الشؤون الداخلية للدول؛ ودون أن يكون لمواقفها مصالح سياسية أو فكرية خاصة؛ وهذا ما جنّبها الانزلاق في الفتن أو دعم أطراف متنازعة على حساب أخرى.

* (واليوم) ووفق معطيات ومستجدات الواقع حان الوقت لِيَكون سَاسَة وعقلاء لبنان يَداً واحدة حازمة، لمواجهة هيمنة (حزب الله) على قرارهم، ولِيُدركوا أهمية العودة لحضن محيطهم العربي بعيداً عن أطماع (إيران) وحلمها بالاستيلاء على المنطقة!.


خدمات المحتوى
    زيارات 26
تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لشبكة الأمن الفكري