في
الإثنين 23 ربيع الأول 1439 / 11 ديسمبر 2017

جديد الأخبار والمقالات

الأخبار والمقالات
مقالات
التسامح شريعة العقلاء




التسامح شريعة العقلاء
خليل الفزيع
جريدة اليوم

مر «اليوم العالمي للتسامح» حيث احتفى به العالم، تنفيذا لما دعت إليه الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1996م باعتبار اليوم السادس عشر من نوفمبر يوما للتسامح، وذلك استجابة لمبادرة المؤتمر العام لليونسكو في دورته الثامنة والعشرين بباريس عام 1995م الذي أعلن هذا اليوم من كل عام يوما للتسامح تنفيذا لما جاء في ميثاق الأمم المتحدة، والذي ينص على أن شعوب الأمم المتحدة قد آلت على نفسها أن تنقذ أجيالها القادمة من ويلات الحروب.. وتأكيد إيمانها بالحقوق الأساسية للإنسان وبكرامة الفرد وحريته، وفي سبيل هذه الغايات عقدت العزم على أن تأخذ بالتسامح والعيش بسلام، وحسن الجوار بين الأمم والشعوب، وهو الأمر الذي حرصت معظم الدول على التقيد به.

لكن ظلت دول أخرى بمنأى عن هذه القيم الإنسانية العظيمة، ومنها بعض الدول الإسلامية مع أن الإسلام قد دعا للتسامح قبل الأمم المتحدة بمئات السنين أي منذ بداية الرسالة المحمدية التي بُعث بها محمد صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين، وإنقاذا للبشرية من ويلات النزاعات الشريرة التي لا تزال تجتاح عالمنا الإسلامي بأبشع الصور وأقساها.

وها نحن نشهد ما يخيم على بلاد المسلمين من نزاعات وحروب وفتن، نتيجة ابتعادهم عن تعاليم الدين الحنيف، مما جعلهم لقمة سائغة في أفواه أعدائهم، وقد حفل القرآن الكريم والحديث الشريف بالدعوة إلى التسامح والمحبة والإخاء والرحمة والإنصاف، ونبذ التشدد والنزاعات وتجنب الفتن والخصومات، قال تعالى: (وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم) وقال تعالى: (والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين) وقال تعالى: (ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم). وموقف الرسول عندما أساء إليه قومه فقال: (اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون) المثال الحي على التسامح، وفي فتح مكة ظن أهلها أنه سيُنزل بهم العقاب جزاء ما قاموا به من إيذائه، وسألهم صلى الله عليه وسلم: ما تظنون أني فاعل بكم؟ قالوا خيرا، أخ كريم وابن أخ كريم، فقال لهم: اذهبوا فأنتم الطلقاء، وفي أقواله وأفعاله صلى الله عليه وسلم الكثير من مواقف التسامح والعفو الجميل.

وبقدر التسامح تكون عظمة الإنسان في انتصاره على نفسه الأمارة بالسوء، وفي تغلبه على نوازع الشر وحب الانتقام، في زمن كثرت فيه العداوات والنزاعات الطائفية والمذهبية والقبلية، بشكل يهدد ليس طرفي النزاع فقط بل ومن حولهم، لأن نوازع الشر تنتشر بين البشر انتشار النار في الهشيم، مما يستوجب محاصرة نيران الفتنة والقضاء عليها بالتسامح والمحبة، وهذه هي شريعة العقلاء في التعامل مع الواقع، وما من واقع سيئ يمكن أن يدوم، إذا تصدى له العقلاء بالحكمة والموعظة الحسنة، والانتصار للتسامح، فهو شريعة العقلاء.


خدمات المحتوى
    زيارات 25
تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لشبكة الأمن الفكري