في
الإثنين 23 ربيع الأول 1439 / 11 ديسمبر 2017

جديد الأخبار والمقالات

الأخبار والمقالات
الأخبار
أهالي القطيف: رجال الأمن قادرون على دحر الإرهاب وتجفيف منابعه




أهالي القطيف: رجال الأمن قادرون على دحر الإرهاب وتجفيف منابعه
صحيفة اليوم استنكر أهالي وأعيان محافظة القطيف الحادث الإجرامي الذي وقع أمس الأول ببلدة البحاري وراح ضحيته شهيد الواجب الجندي أول عبدالله القحطاني، مؤكدين أنه من المؤسف عدم اتعاظ هذه الفئة وفهمها بأن مصيرها محتوم ولا يمكن أن تحقق مبتغاها، بعد فشلها الذريع طول الفترة الماضية، في ظل الضربات الموجعة من رجال الأمن والتي قصمت ظهر الإرهاب في المحافظة، منوهين بأن رجال الأمن قادرون على تجفيف منابع الارهاب ولجم كل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار الوطن.

وقالوا: نحن نعيش في بلاد الحرمين الشريفين التي نسأل الله أن يحفظها من كل سوء في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، مضيفين أن ما جرى من اغتيال لشهيد الواجب الجندي عبدالله القحطاني أمر مرفوض ولا يقبله الدين والعقل ولا الصفات الانسانية.



آل دغيم: المجرمون واهمون في مخططاتهم
قال ناصر سلمان آل دغيم: إن من المؤسف عودة هذه الأفعال المشينة التي لا تمت للاسلام بصلة للظهور مرة أخرى بعد أن ألقم أصحابها حجرا في عدة مواقع، مضيفا أن امثال هؤلاء المجرمين ما هم إلا واهمون باعتقادهم أنهم سوف يحققون شيئا من مخططاتهم الدنيئة في ظل وجود رجال أمننا الأبطال الذين لن يهدأ لهم بال حتى يقع هؤلاء الارهابيون في قبضتهم وتحت طائلة القانون، نسأل الله العفو والعافية والسلامة لوطننا الغالي والرحمة والمغفرة لشهدائنا الأبطال في كافة المواقع وميادين الشرف.



المحزوم: الدولة قادرة على لجم الأشرار
الشيخ عامر بن راضي المحزوم شيخ آل عميرة من بني هاجر قال إنه من المؤسف عودة أعمال العنف مرة أخرى للمحافظة بعد أن استقرت الأمور وعادت الحياة إلى طبيعتها، ليعود هؤلاء الحاقدون ليثيروا الفتن من جديد، مضيفا ان الدولة برجالها قادرة على تمريغ أنوف أمثال هذه الشراذم المتخفية والتي لا تعرف الاخلاق، مشيرا الى أن الوطن بأجمعه يقدم العزاء لشهداء الواجب الذين يسطرون أروع المواقف لحفظ السلم والأمن في البلد ويدعون لهم بالمغفرة والرحمة، ولذويهم بالصبر والسلون، وأن يد العدالة لن تتوانى عن القصاص من الخونة.



السيهاتي: تضحيات رجال أمننا جليلة
من جانبه، قال رجل الأعمال م.نجيب السيهاتي: نستنكر الجريمة الإرهابية التي أدت إلى استشهاد رجل الأمن الجندي أول عبدالله بن بدر القحطاني في البحاري في محافظة القطيف والذي تم استهدافه أثناء أداء مهامه. ندعو للشهيد بالرحمة والمغفرة وأن يسكنه الله فسيح جناته وندعو لذويه بالصبر واليقين واحتساب الأجر عند الله.

وأضاف: هذا العمل الإرهابي المشين يستهدف أمن الوطن والمواطنين الآمنين، ولن يزيد رجال الأمن البواسل إلا إصرارا ويقينا بشرف وعظمة ما يقومون به من تضحيات في سبيل الحفاظ على الأمن والأمان، وجميع الأهالي يقفون صفا واحدا خلف القيادة ورجال الأمن ويدينون ويتبرأون من هذه الأعمال الإرهابية ومِمن يقومون بها وكلنا ثقة بأن يد العدالة ستطال كل مجرم وعابث بأمن الوطن.





الرميح: الجريمة تؤكد إفلاس الفئة الضالة
أكد منصور الرميح أن هذه الأعمال العدوانية محل استنكار من الجميع، ولن تستطيع أن تحدث أي تقدم على الأرض في ظل وجود رجال أبطال يبسطون الطمأنينة للأهالي ويسعون للحفاظ على الأرواح والممتلكات، وقال: إن استشهاد رجل الأمن بهذا الشكل الغادر ما هو إلا تأكيد على إفلاس هؤلاء الذين تتأكد نواياهم يوما بعد يوم، بأن هدفهم هو استمرار التخريب وعدم استقرار الأوضاع للمواطنين والمضي نحو إكمال مسيرة التنمية والحياة الكريمة.

نسأل الله الرحمة والمغفرة للشهيد ولأهله بالصبر والسلون، ونسأل الله أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان وأن يحفظ قيادتنا الرشيدة من كل شر.




البراهيم: الاعتداء على رجال الأمن مرفوض
قال عضو المجلس البلدي بمحافظة القطيف سابقا، م. نبيه عبدالمحسن البراهيم: من المؤلم جدا أن يصل الأمر إلى هذا المستوى حين يتم استهداف رجال الأمن الذين يسهرون على أمن الوطن والمواطن وما حدث في إشارة تقاطع البحاري في شارع أحد في مدينة القطيف من اعتداء آثم أدى إلى استشهاد الجندي اول عبدالله بن بدر القحطاني -رحمه الله- أمر مرفوض بتاتا عند كل المواطنين الشرفاء في محافظة القطيف، ومناقض تماما لقيم وعادات مجتمعنا الأصيلة التي تنطلق من مبادئ ديننا الحنيف والمواطنة الشريفة التي تحسب للدماء المعصومة حرمتها على وجه العموم، فما بالك برجال الأمن الذائدين عن حرمات المجتمع وأمن الوطن واستقراره في الداخل والخارج، فالاعتداء عليهم من اكبر المحرمات والخيانات.

وأضاف: تغمد الله الشهيد السعيد الجندي أول عبدالله بن بدر القحطاني بالرحمة والرضوان وألهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان.





الخالدي : الجزاء سيطال الخونة عاجلا أم آجلا
قال فهد الماجد الخالدي: لقد بات واضحا وأمرا جليا للأهالي البسطاء في المحافظة قبل غيرهم أن هؤلاء الخونة ليس لهم هدف سوى إشاعة الفساد وترويع الآمنين، ولم يكن هدفهم مصلحة المحافظة يوما، مضيفا أن الجميع يتابع تلك الممارسات الإرهابية التي لم يسلم منها حتى الأطفال الذين سقط بعضهم دون رحمة او شفقة.

وأشار إلى أن العدل والقانون سوف يطبق بحق هؤلاء عاجلا ام أجلا ولن تذهب دماء الأبرياء من رجال الأمن والمواطنين سدى، نسأل الله العلي القدير أن يتقبل الشهيد في جناته وأن يلهم أهله الصبر والسلوان وأن يسلم وطننا وقيادتنا الحكيمة.


خدمات المحتوى
    زيارات 25
تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لشبكة الأمن الفكري