في
الإثنين 23 ربيع الأول 1439 / 11 ديسمبر 2017

جديد الأخبار والمقالات

الأخبار والمقالات
الأخبار
أمير الشرقية: تحفيظ كتاب الله تحصين وحماية لشبابنا وشاباتنا




أمير الشرقية: تحفيظ كتاب الله تحصين وحماية لشبابنا وشاباتنا
صحيفة اليوم قال صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية إن تحفيظ كتاب الله فيه تحصين وحماية ‏لشبابنا وشاباتنا، فمن حمل في صدره كتاب الله فهو -بإذن الله- من المحفوظين بحفظه لهذا الكتاب العظيم، الذي يهدي للخير، ويحذر من كل شر، ويدعو إلى الوسطية والاعتدال.

جاء ذلك خلال استضافة سموه في لقاء «الاثنينية» الأسبوعي بديوان الإمارة مسؤولي الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالمنطقة الشرقية.‏ ورفع سموه باسمه ونيابة عن أهالي المنطقة الشرقية أحر التعازي إلى خادم الحرمين الشريفين ‏الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- وإلى صاحب السمو ‏الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز –يحفظه الله- وإلى سمو ولي العهد ‏صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز –يحفظه الله- وإلى كل ذوي من استشهد في الحادث الأليم لسقوط الطائرة التي كانت تقل سمو نائب أمير منطقة ‏عسير صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز -رحمه الله- وعدداً من المسؤولين في رحلة عمل تفقدية، وقال سموه «الحمد لله على قضائه وقدره، ‏والحمد لله على ما كتب لهم وقدر، ونسأل الله جلت قدرته أن يكتبهم من المقبولين، وأن يرفع درجاتهم في جنات النعيم، ونحسبهم بإذن الله عند رب العالمين من الشهداء، فهم كانوا في رحلة تمس المواطن ‏ومتابعة الخدمات المقدمة له».

أثر كبير
وأضاف سموه إن «الأمر الملكي الكريم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –يحفظه الله- بإنشاء لجنة عليا يرأسها سمو ولي العهد تعنى بحصر المخالفات والجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة بقضايا الفساد العام، ‏له بإذن الله أثرٌ كبير، وسيبعث الطمأنينة للجميع، أن هذه البلاد تسير وفق منهج واضح وسليم، أساسه العدل، وأداء الحقوق للجميع، ضمن قضاء وحكمٍ عادل، بما يثبت ‏من دلائل ‏وثوابت تدين من تجاوز‏، فالحمد لله الذي رزقنا ملكا صالحا ‏يبحث عن إبراء ذمته ‏في كل أمر، ولا تأخذه في الحق لومة لائم، ‏وهذا -ولله الحمد- مما يطمئن القلوب، فالحمد لله أولا وأخيراً على نعمه الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى، وأولها نعمة الأمن والأمان والاطمئنان، والرخاء والاستقرار، التي نسأل الله أن يديمها علينا».

منهج الدولة
وقال سموه «نسعد في هذه الليلة المباركة بوجود حفظة كتاب الله ‏ونائب رئيس مجلس إدارة الجمعية ‏والمشرفين على الجمعيات من كافة ‏محافظات المنطقة الشرقية، إن هذه الجمعيات ولله الحمد ‏يتزايد أعداد منسوبيها ‏لحفظ كتاب الله وتجويده، والعمل على تطبيق ما جاء فيه من توجيهات ربانية، فنحمد الله على هذه النعمة العظيمة». وأضاف سموه «إن بلادنا -ولله الحمد- ‏قامت على كتاب الله العزيز وسنة رسوله الكريم، فكتاب الله الكريم هو منهج هذه الدولة ‏ومصدر تشريعها، ‏فلا غرابة أن تحظى ‏جمعيات ‏تحفيظ القرآن الكريم في جميع مناطق المملكة ‏بالرعاية والاهتمام ‏من قادة هذه البلاد منذ تأسيسها -ولله الحمد- على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن –طيب الله ثراه- ومن بعده أبناؤه البررة حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله-».



حدود البلاد
وقال سموه «تتوالى العناية بكتاب الله وحفظته في كل مكان، وتتجاوز هذه العناية والرعاية حدود بلادنا لتشمل أصقاع المعمورة، فتتعدد المسابقات والمنافسات القرآنية في شتى أصقاع المعمورة، سواءً بالرعاية المباشرة من الدولة –أيدها الله- ‏أو من بعض الجمعيات الخيرية ‏العاملة في المملكة كمؤسسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز -يرحمه الله- ‏وغيرها من الجمعيات التي تعنى بكتاب الله حفظاً وتجويداً وترتيلاً، وأسأل الله أن يجعل ذلك في موازين أعمال كل من قدم لكتاب الله، سواءً بماله، أو علمه، أو جهده، أو وقته».

وشكر سموه للقائمين على هذه الجمعية جهودهم المباركة، وسأل الله أن يكتب لهم الأجر والثواب، وأن يوفقهم لتعليم كتاب الله والعمل به، مبدياً سموه سعادته بلقائه بضيوف الاثنينية من كافة القطاعات، وبحضور طلاب التعليم من ثانوية رأس تنورة، متمنياً سموه أن ينقل الضيوف ما استفادوه من المجلس لزملائهم.

وكان اللقاء قد شهد تقديم تلاوة للقارئ صالح الدوسري أحد حفظة كتاب الله من خريجي الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالمنطقة الشرقية.

حضر اللقاء الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي المشرف العام على التطوير الإداري والتقنية بإمارة المنطقة الشرقية، وقاضي محكمة الاستئناف الشيخ صالح اليوسف، وأمين المنطقة الشرقية م. فهد بن محمد الجبير، ووكيل إمارة المنطقة الشرقية، وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وأهالي المنطقة الشرقية.



.. وسموه لمسؤولي «زاد الحكمة»: اعملوا وفق أفضل الممارسات التنموية
دشن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية بمكتب سموه بديوان الإمارة، امس، الموقع الإلكتروني لمركز زاد الحكمة للاستشارات التعليمية والتربوية، الذي يشرف عليه د. إبراهيم بن مبارك بوبشيت. واطلع سموه على برامج المركز، منوهاً سموه بدور مركز الاستشارات والدراسات في تقديم صورة واضحة، مشدداً سموه على أهمية أن تعمل هذه المراكز وفق أحدث وأفضل الممارسات العالمية والمحلية في مجال التنمية، مشيداً سموه بالمبادرات التي يعمل مركز زاد الحكمة على تنفيذها، داعياً للشراكة مع كافة الجهات ذات العلاقة، للوصول إلى الأثر التنموي المنشود، كما شدد سموه على أهمية أن يعمل المركز لإطلاق المبادرات التي تتناسب مع احتياج المجتمع، وأن تشمل البرامج والمبادرات الخاصة بالشباب والفتيات تحصينهم من الأفكار المتطرفة والغلو، وتأهيل الأيتام والأرامل والمطلقات للاستعفاف والاستغناء عن مذلة السؤال، وأن يكون للمرأة والأطفال نصيبٌ وافر من برامج المركز، متمنياً سموه للمركز والقائمين عليه التوفيق والسداد.

من جهته قدم د. إبراهيم أبو بشيت الشكر والتقدير لسمو أمير الشرقية على دعمه واهتمامه بالمبادرات التنموية التي تخدم مجتمع المنطقة، مقدماً باسمه وباسم منسوبي المركز الشكر والتقدير لسموه على ما تفضل به من توجيهاتٍ سديدة، تضيف لعمل المركز.


خدمات المحتوى
    زيارات 25
تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لشبكة الأمن الفكري