في
الجمعة 4 شعبان 1439 / 20 أبريل 2018

جديد الأخبار والمقالات

الأخبار والمقالات
حوارات
منابر المساجد لتوحيد الكلمة وجمع الصف بعيداً عما يؤدي للفتنة والصراع بين أفراد المجتمع




منابر المساجد لتوحيد الكلمة وجمع الصف بعيداً عما يؤدي للفتنة والصراع بين أفراد المجتمع
جريدة الرياض
جريدة الرياض العدد 17465 أكد أن «الاعتداء في الدعاء» مرفوض.. نائب وزير الشؤون الإسلامية في حديث ل «الرياض»:


حوار- حمد الجمهور

أكد نائب وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد د. توفيق السديري أن الوزارة حريصة على مكافحة الإرهاب والتطرف والغلو وذلك من أهم أولويات الوزارة، لذلك أقامت مجموعة من البرامج والندوات الفكرية والتوعوية لتواكب مستجدات المرحلة في ترسيخ الوسطية.

نظمنا 1500 ندوة وملتقى عن قضايا التكفير والإمامة والجهاد والاحتساب.. ومكافحة الإرهاب والتطرف من «أولويات المرحلة»

وشدد السديري في حديثه ل"الرياض"على حرص الشؤون الاسلامية على أن يكون لخطباء المساجد وللمنبر بشكل عام تأثير إيجابي على المتلقين بما ينعكس على المجتمع، مؤكدا على حرصهم على التركيز على الموضوعات المهمة كالتوحيد وبيانه والدعوة إليه وأثره في حفظ الأمن والاستقرار، والحفاظ على الأمن ووحدة الصف، وعدم الاعتداء في الدعاء، والبعد عن كل ما يزيد من حدة الصراع والخلاف بين أفراد المجتمع، وتذكيرهم دوماً بأن المسجد مصدر لتوحيد الكلمة، وجمع الصف، وليس مصدراً للفتنة والتناحر.

وأضاف أن الوزارة نظمت بمختلف مناطق المملكة ما يزيد على (500) ندوة شارك فيها نخبة من أعضاء هيئة كبار العلماء والدعاة، تهتم بقضايا التكفير والجهاد والإمامة والاحتساب والوسطية والغلو وغيرها، كما أقامت أكثر من (1000) ندوة ومحاضرة في الدور النسائية لتحفيظ القرآن الكريم.

مشددا أن من مهام الوزارة تبصير الناس في أمور دينهم من خلال تنظيم المحاضرات والدروس التي يتم رفعها من مراكز الدعوة والإرشاد والمكاتب التعاونية وأئمة المساجد وتعرض على اللجان الاستشارية بالفروع، ومن ثم ترفع للوزارة لإجازتها علماً بأن الوزارة أصدرت تعميماً إلى جميع فروع الوزارة لإبلاغ أئمة المساجد بضرورة ترتيب بعض الدروس العلمية لجماعة المسجد، وفيما يلي نص الحوار:

أولويات المرحلة

* في ظل الظروف الراهنة والمتغيرات الفكرية التي يتأثر بها بعض الشباب.. هل لدى الوزارة آلية لتوعيتهم من خطر الفكر الضال؟

- الوزارة حريصة كل الحرص على مكافحة الإرهاب والتطرف والغلو ويعتبر من أولويات المرحلة لديها؛ لذا أقامت مجموعة من البرامج والندوات الفكرية والتوعوية؛ لتواكب مستجدات المرحلة في ترسيخ الوسطية، وتحقيق الانتماء والمواطنة، وكشف الشبهات التي تتخطف شباب المسلمين، خاصة شبهات الغلو والتكفير والانتماءات المنحرفة، وتحصين الشباب بالعلم الشرعي وفق المنهج الشرعي الصحيح، والتعريف بنشأة التنظيمات الإرهابية، وعلاقاتها وأهدافها ومخططاتها، وأساليبها في التجنيد والاستقطاب، واستغلال مواقع التواصل الاجتماعي.

التكفير والاحتساب

* وهل هناك ندوات خاصة تعالج هذا الفكر الضال؟

- نعم وقد بلغ عدد الندوات ما يزيد على (500) ندوة في جميع مناطق السعودية، شارك فيها نخبة من أعضاء هيئة كبار العلماء والدعاة، وتهتم بقضايا التكفير والجهاد والإمامة والاحتساب والوسطية والغلو وغيرها، كما أقامت أكثر من (1000) ندوة ومحاضرة في الدور النسائية لتحفيظ القرآن الكريم، وغيرها من البرامج والمناشط الدعوية، إضافة إلى تنظيم الملتقيات التوعوية التي تُسهم في تعزيز القيم الوطنية وتحصين الشباب ولعل من آخرها وليس آخرها "برنامج التأصيل الشرعي لفقه الانتماء والمواطنة" الذي أقيم بمدينة الرياض في شهر ربيع الثاني لعام 1437 وهو أحد البرامج التي تقدمها الوزارة في مجال ترسيخ الوسطية وتحقيق الأمن الفكري للمجتمع، وهو برنامج ضخم إذ تم تنفيذه في معظم مناطق المملكة، ويهدف إلى ترسيخ المفاهيم الإسلامية الصحيحة التي تؤكد ضرورة المحافظة على مكتسبات الوطن، ووجوب أن يؤدي كل فرد من أفراد المجتمع دوره في المحافظة على عقيدتنا وأرضنا وأمننا ومكتسباتنا ومقدراتنا وبفضل الله حقق هذا البرنامج نجاحاً ملحوظاً، كما وجدنا ثمرته ونتائجه خلال فترة وجيزة وهذا - ولله الحمد – يدل على وعي واهتمام خطبائنا ودعاتنا، وإحساسهم بالمسؤولية تجاه دينهم ووطنهم وكذلك قامت الوزارة بالتعاون مع امارة منطقة الرياض بتنظيم "ملتقى دور المساجد في تعزيز القيم الوطنية" ضمن الحملة الوطنية الشاملة لتعزيز القيم الوطنية (وطننا أمانة) والذي أقيم بمدينة الرياض، وكذلك ورشة التأصيل العلمي والعملي لدعوة الإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب رحمه الله وهناك عدة ملتقيات مماثلة أقيمت في مناطق المملكة، وجميعها تهدف إلى نبذ الغلو ومكافحة الإرهاب ونشر العقيدة الوسطية بين فئات المجتمع.

دور خطب الجمعة

* ما هو دور خطباء الجمعة في هذا الشأن؟

- الوزارة حريصة على أن يكون للخطباء وللمنبر بشكل عام تأثير إيجابي على المتلقين وهذا التأثير الايجابي بلا شك ينعكس على المجتمع، كما تصدر الوزارة توجيهات بين الحين والآخر لكافة الفروع للتأكيد على الخطباء بالاهتمام بخطبة الجمعة وحثهم على التركيز على الموضوعات المهمة كالتوحيد وبيانه والدعوة إليه وأثره في حفظ الأمن والاستقرار، والحفاظ على الأمن ووحدة الصف وعدم التفرق والتركيز على تعزيز الوسطية والاعتدال وترسيخ مفهوم الانتماء والمواطنة وإيضاح حقوق ولاة الأمر، وعدم الاعتداء في الدعاء، والبعد عن كل ما يؤدي للصراع والخلاف بين أفراد المجتمع، وتذكيرهم دوماً بأن المسجد مصدر لتوحيد الكلمة، وجمع الصف، وليس مصدراً للفتنة والتناحر وهناك دورات وورش عمل متخصصة تقام بين الحين والآخر للارتقاء بمستوى الخطباء في هذا الشأن.

ترتيب الدروس العلمية

* من الملاحظ أن هناك بعض المساجد لا تقام بها مناشط دعوية "دروس محاضرات" هل هذا يعد قصورا من الأئمة أو من الوزارة؟

- من المعلوم بأن من مهمات الوزارة تبصير الناس في أمور دينهم وهناك تنظيم للمحاضرات والدروس يتم رفعها من مراكز الدعوة والإرشاد والمكاتب التعاونية وأئمة المساجد ويعرض على اللجان الاستشارية بالفروع، ومن ثم ترفع للوزارة لإجازتها علماً بأن الوزارة أصدرت تعميماً إلى جميع فروع الوزارة لإبلاغ أئمة المساجد بضرورة ترتيب بعض الدروس العلمية لجماعة المسجد وقراءة الكتب المفيدة عليهم بعد صلاة العصر وقبل صلاة العشاء من قبل أئمة المساجد مثل الكتب الآتية (رياض الصالحين وكتاب التوحيد وتفسير ابن كثير والترغيب والترهيب والقواعد الأربع وفتح المجيد وغيرها من الكتب النافعة) لما فيها من الأثر الإيجابي في تهذيب النفس ونور البصيرة والخشية من الله والاستزادة في طلب العلم وتفقيههم في أمور دينهم ودنياهم انطلاقا من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين)، كما أن للوزارة برنامجاً للجولات الدعوية في المحافظات والمراكز والقرى والهجر يكلف به عدد من الدعاة المختارين من مختلف مناطق المملكة، إضافة للبرامج الدعوية في المواسم والمناسبات كموسم الحج وموسم العمرة، وما يقام تزامناً مع بعض المهرجانات والاحتفالات.

برنامج حملة السكينة

* في ظل توجه الكثير من الجهات الحكومية والخاصة لتنفيذ برامج عبر الشبكة العنكبوتية ماهي جهود الوزارة في ذلك؟

- الوزارة لن تدخر جهداً في كل ما من شأنه توعية المجتمع بأمور دينهم ومصلحة وطنهم، ومن هذه البرامج "برنامج حملة السكينة" وهو متخصص في عالم الانترنت ويتكون من فريق من مختلف التخصصات ويهدف للتصدّي للأفكار والمناهج المؤدية إلى العنف والغلو ونشر المنهج المعتدل وتكريس قواعده وضوابطه ومفاهيمه وتعميق مفاهيم الولاء والانتماء عن طريق الحوار والرصد والمتابعة، إضافةً إلى قيام معهد الأئمة والخطباء التابع للوزارة في إعداد وتنفيذ برامج تطوير منسوبي المساجد والدعاة عبر الشبكة العنكبوتية، وهي عبارة عن برامج تفاعلية، يتم الحضور والمتابعة فيها عبر الإنترنت وتلك البرامج بداية - إن شاء الله - لبرامج تطويرية، سيشهدها المعهد بالتعاون مع الجامعات السعودية والجمعيات العلمية المتخصصة، كالجمعية السعودية للدراسات الدعوية والجمعية الفقهية السعودية وغيرهم.


خدمات المحتوى
    زيارات 437
تقييم
1.00/10 (5 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لشبكة الأمن الفكري