في
السبت 3 محرم 1439 / 23 سبتمبر 2017

جديد الأخبار والمقالات

الأخبار والمقالات
تقارير
تهم «النمر» تكفي لإعدامه 7 مرات أمام القضاء الإيراني




تهم «النمر» تكفي لإعدامه 7 مرات أمام القضاء الإيراني
صحيفة عكاظ (العدد : 5323)


فصل المحامي والمستشار القانوني أحمد جمعان المالكي التهم التي وجهت إلى نمر النمر وانتهت بتطبيق شرع الله بحقه. وقال لـ «عكاظ»: إن تهمتين من التهم التي وجهت لنمر النمر تكفي في القانون الإيراني لصدور حكم بإعدامه بشكل منفرد لكل تهمة. موضحا أن مطالبة نمر بإسقاط النظام داخل السعودية والمناداة بمبايعة الولي الفقيه تعتبر في قانون عقوبات جرائم الاقتصاد المصادق عليها في عام 1992 في إيران من جرائم الخيانة الوطنية، كما تعتبر المادة (504) من القانون المدني الإيراني هذا الفعل من أفعال الأشخاص الذين يعملون بشكل من الأشكال في القوات المسلحة ويحرضون تحريضا مؤثرا على التمرد أو التعدي أو الاستسلام وتعتبرهم في عداد المحارب حال كانوا يهدفون إلى إسقاط الحكومة أو هزيمة قوات بلدهم مقابل قوات الأعداء، وهذه التهم توجب عقوبة الإعدام في القانون الإيراني، فضلا عن استحقاقه لخمسة أحكام أخرى بالإعدام على بقية التهم المنسوبة إليه والتي صادق عليها نمر النمر وأقر بها.

المحامي المالكي أوضح أن الأفعال والتهم التي نسبت للنمر وفق القانون الإيراني تحتوي على (جريمة الخيانة بالوطن) (وجريمة المحاربة) وكلا الجريمتين عقوبة كل واحد منها الإعدام، فضلا عن إسقاط حقه في المحاكمة أمام محكمة مدنية، حيث يحال وفق المواد (183، 185، 504) من قانون العقوبات الإيراني إلى محكمة الثورة وهي محكمة عسكرية أنشأها الخميني في عام 1979 لملاحقة كبار المسؤولين في عهد الشاه، حيث يفتقد فيها المتهمون حقوقا عديدة كعلانية الجلسات، وحق المثول أمام هيئة قضائية لا قاضي واحدا، كما أن الأدلة التي تستخدم ضد المتهمين في المحكمة لا يكشف عنها وتبقى سرية أما أحكامها فهي نهائية ولا يجوز استئنافها ويعين المرشد الأعلى لإيران بنفسه القاضي المسؤول عن المحاكم الثورية كما أن المتهم أمام هذه المحكمة يحرم من حق الاستعانة بمحام. وأضاف المالكي أن تهمة إسقاط النظام داخل السعودية وتطبيق ولاية الفقيه ثابتة بحق النمر ولا مجال لإنكارها وهي مسجلة بصوت وصورة المتهم ثم إقراره بها في التحقيق وأمام القضاة ليصبح ما يستحقه طبقا للنظام القضائي الإيراني سبعة أحكام بالاإدام بعضها أمام محاكم عسكرية وأخرى ثورية!


خدمات المحتوى
    زيارات 214
تقييم
1.00/10 (2 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لشبكة الأمن الفكري