في
الجمعة 6 ربيع الأول 1439 / 24 نوفمبر 2017

جديد الأخبار والمقالات




نحن والقانون
الرياض

د.هيا عبد العزيز المنيع

في لمحة سريعة لعلاقتنا مع القوانين نلمس بكل جسارة تطاولنا على القانون وفق فلسفة (خلك ذهين) تارة، وتارة وفق فلسفة الذكاء والشطارة، وتارة وفق فلسفة اداري ناجح، وتارات وتارات كلها تبجل فينا انتهاك القوانين دون اكتراث او شعور بالندم.

التجاوز لا يقف عند حدود كاميرات ساهر والتي تفننت في الاختفاء والتحايل على المسرعين في مركباتهم فأبدعوا أيما ابداع في الاختفاء منها والتحايل عليها نجح من نجح ورسب الاغلبية وبقيت رغبة تجاوز القانون ملهمة للكثير.. في الاسواق التجارية هذه الايام قام البعض بعروض خاصة للمستهلكين بشرط عدم شراء اكثر من حبتين او ثلاث حسب نوع وسعر السلعة.. احبتنا ومن منطلق عشق تجاوز القانون يبدعون في الاختراق حيث تجد الاسرة ولاول مرة تشارك بأكملها في عملية التسوق ليحظى كل واحد منهم بنصيب، وبالتالي تجاوز الحد المسموح به عدة مرات مؤكدين شطارتهم مع الابداع في زرع الابتسامة الاسرية وهم عند المحاسب.

في زمن غير بعيد وقف المواطن الياباني بطابور طويل ومنظم ليحصل على نصيبه من قطرات الماء وبعض الملح، لم يبدع احدهم في اكتشاف كيفية اختراق القانون والحصول على اكثر من نصيبه ولكننا جميعا نبدع ايما ابداع في شراء مخترعاتهم.. هل يقف الامر عند حبة فيمتو او علبة صلصلة، لو كان كذلك لهان الامر، ولكن الامر يتجاوز ذلك ويخترق منظومة العمل حيث نعتبر الاداري الفذ هو ذلك القادر على اختراق القانون من عبارة الاستثناء التي نذيل بها جميع انظمتنا وكأننا نحب خط الرجعة في كل الاحوال ولا نؤمن قناعة بحق الجميع في تطبيق النظام كحق وكواحب.. ولان الذيب والذكي هو من يستطيع ان يخترق النظام ويخرج منه مثل الشعرة من العجينة فإن بعض الموظفين يبدع في حراك بنود الصرف حيث يصعب على اي مدقق حسابات اكتشاف تلك الاختراعات والنتيجة ان بنود الميزانية العالية في ادارته تبخرت مع اعواد البخور والرائحة الزكية؛ وحجته المدير يحب الريحة الزينة.. والريحة الزينة تلك اختراع سعودي لا يتفق مع توجهات هيئة مكافحة الفساد التي عليها ان تكتشف مصلا لعلاج فيروس من (اين تؤكل الكتف) لان هذا الفيروس ينتشر بيننا مع كل مظاهر التأييد والتعزيز فمن يعرف كيف يأكل الكتف ومن يعرف كيف يقبل الكتف يحظى باحترام وتقدير فهو في عرفنا الاجتماعي ذكي ومقدر له النجاح.

والمتعمق في ثقافتنا الاجتماعية يجد انها تناصر الارتقاء على القوانين بشكل جسور، فأنت ذكي ان اخترقت القانون ونجوت، وذكي ان تمت ترقيتك وانت لا تحضر للعمل، وان حصلت على راتبك وفوقه خارج دوام وانت لا تداوم الا مرة في الاسبوع، فأنت قمة الذكاء، أما ان ستطعت ان تحصل على اكثر من حبتي فيمتو فأنت لا تقرأ تاريخ الصلاحية..‏


خدمات المحتوى
    زيارات 246
تقييم
1.00/10 (1 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لشبكة الأمن الفكري