في
الإثنين 10 جمادى الثاني 1439 / 26 فبراير 2018

جديد الأخبار والمقالات

15-ذو القعدة-1430 01:53 PM


أعلن الشيخ علي الخضير تراجعه عن جميع فتاويه السابقة المتعلقة بالتكفير ومواجهة رجال الأمن ومهاجمة الأمريكيين المقيمين في الجزيرة العربية، وقال إنه يتبرأ منها، واعتبرها من الاجتهاد الخاطئ الذي لم يستصحب مستجدات الواقع الحديث، وقال ” لم نكن نتصور أن نصل إلى مرحلة تشابه الجزائر و يجب أن يقف هذا النزيف\".

وأكد الخضير في حديث على التلفزيون السعودي الذي قطع برامجه ليبث حديث له أن ماحدث في مجمع المحيا السكني مؤخراً أبكاه وأحزنه، واستنكر ذلك الحادث بشدة ودعا إلى الوسطية والاعتدال، معتبراً أن ماكان عليه الشيخ عبد العزيز بن باز والشيخ محمد بن عثيمين يمثل الاعتدال والنهج الصحيح.

وقال الشيخ علي الخضير في الحوار التلفزيوني الذي أجراه معه الشيخ عائض القرني بعد مغرب اليوم الاثنين أن أعمال التفجيرات التي طالت عددا من المجمعات السكنية في الرياض في الشهور الأخيرة حرام شرعاً ولايقرها الشرع ولا العقل لأنها قتل لأنفس معصومة وتعدي على الممتلكات وترويع للآمنين، رافضاً كل التبريرات التي يسوقها من نفذوا هذا العمل، وأكد أن ماتم لايسمى جهاداً، وامتنع عن تسميتهم بالمجاهدين، أو أن منفذي هذه العمليات استشهاديين.

وأكد أن انه نجح في إقناع عدد من الشباب الذين اعتنقوا هذا الفكر بالرجوع إلى الحق، ودعا إلى مواصلة الحوار معهم.

وقال الشيخ أن هذه الأعمال شوهت صورة الدين، وتسببت في تأخير كثير من الأعمال الدعوية والخيرية، وتصد الشباب عن التدين، ورأى أنها أدخلت المجتمع في نفق مظلم، ودعا إلى تضافر الجهود لإيقافه.

وحول دعوات الجهاد التي تواتر إطلاقها في الآونه الأخيرة أكد الشيخ الخضير \"إن الجهاد قائم وباقي مثل جهاد إخواننا في فلسطين ولكن لا بد من الإذن من ولي الأمر\" ، أما فيما يتعلق بالعراق فقد أكد أن \"الرايات في العراق اختلطت وهو مكان فتنة\" وأوصى الشباب بعدم الذهاب للعراق.

وحذر الشيخ الخضير من الجهل و الحماس والاندفاع موضحاً أن \" التكفير حق لله ورسوله ، وشدد على خطورة الوقوع في التكفير ، كما دعا – في حديثه للتليفزيون السعودي - الدعاة إلى أن يتقوا الله وأن لا يجاملوا وأن يفتحوا باب الحوار و يناقشوا مع الشباب و أن يتركوا المواجهة و التكفير.

يذكر أن الشيخ عل الخضير كانت له فتاوي تعتبر مرجع شرعي للمجموعات التي تقوم بأعمال التفجير داخل السعودية.

ودعا من يحملون السلاح إلى أن يتركوا هذا العمل قائلاً لهم : اتقوا الله ... ويكفي ماحدث!.

وقد علم \"موقع الإسلام اليوم\" من مصادره الخاصة، أن هذا اللقاء جاء بإلحاح من الشيخ علي الخضير للمسئولين في الأمن السعودي، طالبا منحه فرصة لإعلان تراجعه وبيان موقفه.

وجاء هذا التراجع الصريح من أحد المرجعيات الشرعية لمنفذي عمليات التفجير في السعودية بعد ميادرة الشيخ سفر الحوالي والتي دعا فيها إلى محاورة أصحاب هذا الفكر، في الوقت الذي شن عدد من الكتاب والصحفيين حملة عليها باعتبارها أنها غير مجدية.



خدمات المحتوى
    زيارات 1909


خاص
تقييم
2.01/10 (9 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لشبكة الأمن الفكري