في
الإثنين 5 محرم 1439 / 25 سبتمبر 2017

جديد الأخبار والمقالات

23-ربيع الثاني-1437 11:43 AM

مسائل مهمة حول الجهاد للشيخ الفوزان
16 أغسطس, 2010 4,773 مشاهدة
السؤال: أيهما أعظم جهاد العلم أم جهاد السيف؟
الجواب: العلم اولا، فلابد للإنسان أن يتعلم ما يستقيم به دينه قال تعالى (فاعلم أنه لاإله الا الله واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات)فبدأ بالعلم قبل القول وقبل العمل ،فالعلم اولا ثم يكون العمل ومنه الجهاد،حتى يكون جهاده على علم وعلى بصيرة ولايكون على جهل وخطأ.
السؤال:مارأيكم فيمن يفتي الناس بوجوب الجهاد ويقول لايشترط للجهاد وال ولاراية؟
الجواب:هذا رأي الخوارج ,فلابد من راية ولابد من إمام وهذا منهج المسلمين من عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم. والذي يفتي بأنه يكون بلاأمام ولا راية فهوخارجي متبع لمذهب ورأي الخوارج.
السؤال:مارأي فضيلتكم فيمن يستدل بعدم إذن الامام بقصة أبي بصير رضي الله عنه؟
الجواب:أبو بصير رضي الله عنه ليس في قبضة الإمام ولاتحت إمرته,بل هو في قبضة الكفار وفي ولايتهم فهو يريد أن يتخلص من قبضهم وولايتهم فليس هو تحت ولاية الرسول صلى الله عليه وسلم لأن الرسول صلى الله عليه وسلم سلمه لهم بموجب العهد والصلح الذي جرى بينه وبين الكقار,فليس هو في بلاد المسلمين ولا تحت قبضة ولاي الامر.
السؤال:ذهاب البعض الى الجهاد في أماكن متفرقة دون أذن الامام هل هذا صحيح؟
الجواب:لايجوز لهم أن يخرجوا إلابإذن الإمام لأنهم رعية والرعية لابد أن تطيع الإمام,فإذا أذن لهم يبقى أيضا أذن الوالدين ورضاهما في جهاد الطلب فلا يذهب الابرضى والديه,لأن رجلا جاء الى النبي صلى الله عليه وسلم يريد أن يجاهد فقال له:(أحي والدك ؟ قال نعم ,قال:ففيهما فجاهد)فأرجعه الى والديه,فدل ذلك على وجوب إذنهما بعد إذن ولي الامر.
السؤال:هل السمع والطاعة لولاة أمور المسلمين أصل من أصول العقيدة السلفية؟
الجواب:نعم,لاتكون جماعة المسلمين الا بقيادة ولا قيادة الابسمع وطاعه, ولهذا قال تعالى(ياأيها الذين آمنوا أطيعو الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)وقال النبي صلى الله عليه وسلم(أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعه وإن تأمر عليكم عبد,فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا)فأمر بالسمع والطاعه بعد تقوىالله سبحانه وتعالى.
السؤال:هل الخروج على الحكام يكون بالفعل فقط,أم يكون بالقول أيضا؟
الجواب:الخروج على ولاة الامور يكون بالاعتقاد وبالقول ويكون بالفعل وإذا اعتقد أنه يجوز الخروج على ولاة الامر وانه لاطاعة عليه لهم,إذ اعتقد هذا ولو لم يتكلم به فإن هذا خروج على ولاة الامور وخروج على السمع والطاعه لولاة الامور.
وإذا تكلم وقال أن ولي الامر لاتجب طاعته فهذا خروج بالقول وأذا حمل السلاح كان ذلك أشد وشقا للعصا فهذا خروج بالفعل .فالخروج يكون بالاعتقاد وبالكلام- كأن يتحدث في المجالس ويسب ولاة الامور ويقول هؤلاء ليس لهم سمع ولاطاعة- ويكون بالفعل وذلك بحمل السلاح على المسلمين وإمامهم.
(المصدر : محاضرة للشيخ صالح الفوزان بعنوان الجهاد أنوعه وأحكامه)
-- موقع السكينة

رابط الموضوع : http://www.assakina.com/fatwa/fatwa2...#ixzz3yX9pjOb1

http://www.assakina.com/fatwa/fatwa2...#ixzz3yX9pjOb1


خدمات المحتوى
    زيارات 348


موقع السكينة
تقييم
1.00/10 (2 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لشبكة الأمن الفكري