في
الثلاثاء 7 رمضان 1439 / 22 مايو 2018

جديد الأخبار والمقالات

22-رمضان-1431 12:03 PM

الشيخ صالح اللحيدان ـ حفظه الله ـ :

السؤال :
ما حكم قتل رجال المباحث؛ لان هناك من ينتسب الى اهل العلم من يفتي بذلك؟

الجواب :
يقول النبي  : لايزال المؤمن في فسحة من دينه مالم يصب دماً حراماً لا يحل قتل المسلم الا بما نص عليه النبي  ، هذا يدل على عدم بصيرته وحرمانه لا اعلم ان احداً من السلف أفتى بقتل رجال السلطان، وكان هناك انواع من الظلم والعدوان من بعض الولاة ورجالهم، وما كان احد من العلماء أن يفتي بقتل احد من هؤلاء، والجرأة على هذه مثل هذه الفتيا، جرأة على القول في دين الله بالجهل، إذا قال قائل: ما حكم من يفتي بمثل هذا؟ او ما حكم قتل من يخدم السلطان ويظلم الناس بخدمته؟ نقول : إن كل ذلك لا يبيح دمه، هذا عدوان وظلم وجور، ثم هذا من اسباب انتشار الفوضى واستشراء الفساد والجرأة على الدماء ، والنبي  أخبر أنه في آخر الزمان يكثر الهرج فيها والسفك .
ودعا سماحة الشيخ صالح بن محمد اللحيدان رئيس مجلس القضاء الأعلى عموم المسلمين إلى ضرورة تبليغ الجهات المختصة والمعنية بمن يعرف أنه يخطط لأعمال إرهابية موضحاً أن كل مسلم مسؤول عن امة الإسلام ومطالب بأن يبلغ عن الأخطار إذا أحدقت ، والشرور إذا انبعثت أمورها للقضاء على المتربعين بأمن البلاد والمعرضين الناس لسفك الدماء ، وقال سماحته : لا يعذر أحد وهو يعلم عمن لهم يد لهذه الأحداث إذا لم يبلغ .
لأن حماية الدماء وصيانة الممتلكات وحراسة الأمن واجب على كل أحد وأن اختلفت الأحمال والأعباء ، ومن قصر فإنه مسؤول عن تقصيره ومن علم الخطر ولم يلغ كأنما شارك في إهلاك الحرث والنسل وإزهاق الأرواح ونشر الخوف .


خدمات المحتوى
    زيارات 2846


الشيخ صالح اللحيدان ـ حفظه الله ـ
تقييم
1.09/10 (10 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لشبكة الأمن الفكري