في
الجمعة 7 جمادى الثاني 1439 / 23 فبراير 2018

جديد الأخبار والمقالات

22-رمضان-1431 12:01 PM

سماحة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ ـ حفظه الله ـ

السؤال :
انتشر بين الشباب فتوى تفيد جواز قتل رجال الأمن، وأنهم في حكم المرتدين، فنرجو من فضيلتكم بيان الحكم الشرعي في ذلك، والأثر المترتب على هذا الفعل الإجرامي الخطير على هذه البلاد وأمنها؟

الجوال :
هذا باطل وكذب وافتراء على الله، هذه المقالة لا تصدر من قلب فيه إيمان لأن قوات الأمن رجال مسلمون موكولة لهم مهمة كبرى عظمى لحفظ الأمن، تشجيعهم وإعانتهم والوقوف معهم هذا هو المطلوب، ولا أظن مسلماً يصدر فتوى في هذا، من في قلبه إيمان لا يمكن أن تصدر هذه منه، إنما إن صدرت فمن قلب مريض أو جاهل مركب لا يميز بين حق وباطل، الأصل حرمة دماء المسلمين، قال الله تعالى:  وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا   (النساء: 93) : وقال تعالى وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا  يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا  إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا   (الفرقان:68 - 70 ) . ورجال الأمن رجال في جهاد، وعلى ثغر من ثغور الأمة، وعلى المسلم إعانتهم، والسعي في قوتهم ودعمهم، ويسأل المسلم ربه الثبات وأن يوفق ولاة الأمر لما فيه الخير والصلاح؛ فإن الأمن إذا اختل والعياذ بالله ضاعت مصالح الأمة، فالأمن من أجلّّ نعم الله على عبده، ورجال الأمن هم الذين يسعون في هذا الجانب، فكلما رأى الإنسان من قوة وقدرة شكر الله على هذا، والذي يتكلّم في هذه الأمور هو جاهل مركب أو والعياذ بالله في قلبه مرض على الإسلام وأهله يحب أن يوجد في المسلمين فتن، ويحب تفريق شملهم، وهذه علامة النفاق والعياذ بالله.


خدمات المحتوى
    زيارات 2166


سماحة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ ـ حفظه الله
تقييم
1.27/10 (8 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لشبكة الأمن الفكري